مقالات

ما هي اسطورة برج الدلو

اسطورة برج الدلو


اذا كنت من محبي عالم الفلك والابراج فمن المؤكد انك سمعت عن برج الدلو ومن المؤكد قد راودك سؤال " ما هي اسطورة برج الدلو " او القصة وراء هذا البرج.


برج الدلو هو احد الابراج الاثنى عشر ويأتي ترتيبه الحادي عشر من بين هذه المجموعة , ويقع في الجهة الجنوبية للسماء وتمر الشمس فيه ابتداءً من عشرين من كانون الثاني وحتى الثامن عشر من آذار، بحيث تكون الشمس في هذا البرج منتصف الشتاء.


في الاساطير اليونانية القديمة كان هنالك رجلا يدعى "ديوكاليون" وامرأته "بيرا" في عام 1500 ق.م ارسل الالة أكواريوس والذي يمثل برج الدلو امطارا غزيرة والتي تسببت في فيضان عظيم, بحيث اغرق كل شيء على سطح الارض.


حينها نصح والد " ديوكاليون" ابنه وزوجته في بناء فلك عظيم وملئه بالمؤن وكل ما يحتاجانه من الطعام والشراب , وباشر "ديوكاليون" في فعل ما طلب منه والده , وبقي الفلك طافيا تتلاطمة الامواج وتتقاذفه الرياح هنا وهناك لمدة تسعة ايام بلا توقف.


استقر الملك في نهاية المطاف على جبل بارناسوس . وجدا ديوكاليون وزوجته بيررا نفسيهما وحيدين على هذه الارض وبعد ان توقفت الامطار وانقشعت المياه وجفت الحقول , توسل الزوجان الى الالة " أكواريوس" كي يخفف من وحدتهما .


استجاب أكواريوس لدعائهما , وطلب منهما ان يلقيا الى الخلف ومن فوق كتفيهما عظام ( حجارة) امهما الارض, بما ان الارض ليست لها عظام غير الاحجار , اخذ الزوجان بالقاء كل حجر يجدانه من فوق كتفيهما.


"ديوكاليون" وامرأته "بيرا" يلقيان الحجارة من فوق كتفيهما


بعد فترة وجيزة ,نظرا خلفهما ليجدا بان الحجارة قد تحولت الى البشر , ما القاه "ديوكاليون" قد تحول الى ذكور وما القته "بيررا" قد تحول الى الاناث.


وبعض القصص تقول ان برج الدلو يرمز الى الالهة "زيوس" وهو كبير الهة اليونان بحيث كان يصب ماء الحياة من السماء لكي يملأ المجرى في برج النهر .


واسطورة اخرى تقول ان برج الدلو كان يمثل الالهة جانيميد وهو بلاج يمثل الرحيق المقدس وكان جانيميد , شاب جميل وقد تم اختطافة من قبل الالهة لشدة جماله.


الالهة جانيند


وفي الاساطير المصرية كان برج الدلو يمثل الالهة الذي يمد نهر النيل بالمياه التي كانت تفيض لكي تبعث الحياة على ضفتي الوادي.


وقصة اخرى تقول , بأنّ الإله أريكتونوس تزوج من الآلهة كاليرويه، وأنجبا طفلة سمياها أوريتا، وكبرت تلك الطفلة، وأصبحت آية في الجمال، وذات يوم رآها نبتون وهي تملأ الماء بالدلو، وأعجب بها ، وأرادها أن تكون له، وفي أحد الليالي استيقظت الفتاة على صوتٍ يناديها، فخرجت من منزلها القائم على التل، وذهبت لترى من ينادي، ووصلت إلى عين الماء، ونظرت في داخلها فرأت القمر يبتسم لها، وأدخلت يدها إلى الماء، ولكنّ هناك يداً أخرى دفعتها بعيداً عن الماء. جلست الفتاة تأخذ قسطاً من الراحة بعد أن دُفعت بعيداً، وسمعت صوتاً يناديها، ويطلب منها إحضار دلو الماء الجميل من منزلها، فذهبت على الفور، وأحضرته، وملأته من العين، وفي ذلك الوقت حوّل نبتون نفسه إلى فرسٍ جميلة، وخطف الفتاة على ظهره، وعندها سقط الدلو، وانزلق الماء منه، واختفت أوريتا الجميلة في السماء.









٣٢٢ مشاهدة